الرئيسية / الأخبار / بيان -معلمو ولاية جنوب دارفور

بيان -معلمو ولاية جنوب دارفور

بسم الله الرحمن الرحيم
*معلمو ولاية جنوب دارفور*

*بيان رقم (1)*
التاريخ: 1 يوليو 2018م

يقول الله تعالى:
*﴿لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا﴾*

*مواطنو ولاية جنوب دارفور الشرفاء …*

لقد ظللتم تتابعون بتضامن مقدر وروح طيبة معاناة معلمي الولاية التي تطاولت واستطال امدها، واجه خلالها معلم الولاية صروف المعاناة وأعظم أنواع الظلم التي تقع على هذا القطاع العريض وهذه الشريحة المحورية في بناء الوطن .. ونذكركم أن قضية المعلمين التي وصلت (في وقت سابق) إلى حد الإضراب عن العمل، قد أُبرم بشأنها اتفاق بين المسماة نقابة المعلمين وحكومة الولاية ممثلة في شخص السيد والي والولاية والذي التزم بمعالجة مشاكل المعلمين ومنها الترقيات والمتأخرات التي قطع السيد الوالي بسدادها خلال أسبوعين من تاريخه وهي تشمل (فروقات ترقية، بدل لبس، طبيعة عمل …) وعلى الرغم من أن الاستحقاقات هذه قد تجاوزت الثلاثة أشهر ومنها ما هو ضمن استحقاقات العام المنصرم (2017م) .. إلا أن الولاية وبعد كل تلك الوعود فشلت في الوفاء بالوعد الذي قطعت به.

*المواطنون الأكارم:*

أضحت نقابة المعلمين أحد الأعباء الإضافية والعقبات الحقيقية أمام حقوق المعلمين ومطالباتهم، فهي غائبة تماماً حتى في أثناء عمليات صرف المرتبات التي يعاني فيها المعلمين ظروفاً صعبة بدعوى الحوسبة التي لا شك تُعد خطوة مهمة في مكافحة الفساد وتجويد العمل، إلا أنها عندنا عادت وبالاً على بعض المعلمين ومنهم من لم يستلم راتبه منذ أبريل المنصرم. كل ذلك والنقابة لم تحرك ساكناً ولم تنتصر لمنسوبيها، غاضة الطرف عن دورها المرجو ورسالتها الأهم الرقابة والتوجيه والإسناد.

*معلمو بلادي الأوفياء:*

إن الأوضاع المهينة التي يتعرض لها المعلم في هذه الولاية والأوقات الطويلة التي يقضيها في المطالبة بحقه وملاحقة موظفي الوزارة تستدعي منا جميعاً النظر بعين الجدية والحسم الشديدين، هذا وتلاحظون أن الوزارة قد أوصدت أبوابها (بالسلاسل) وانتقلت بصورة شبه جماعية بداعي المشاركة في مؤتمر بولاية غرب دارفور .. وتركت المعلمين في ظروف مهنية ومعيشية حرجة حيث منهم من يتضورون جوعاً بدون استحقاقات منذ أبريل، ومر عليهم شهر مايو وهذا يونيو قد ولى بلا استحقاق.

*أيا معلمو الولاية:*

هذه حكومة ولايتكم وقد نكصت عن وعودها وتنكرت لما التزمت به، وها هي نقابتكم التي يفترض أنها المدافع عنكم قد تركتكم في العراء لا سند ولا عضد .. وها هي استحقاقاتكم ورواتبكم تناستها الوزارة وليس هناك من يسأل عنها .. وتلك ترقياتكم التي طالبتم بها قد ذهبت أدراج الرياح .. فما العمل ؟!!
إن العمل واضح وطريق الخلاص بائنة لا بديل عنها.توحدكم خلف حقكم السليب. فما ضاع حق وراءه من يطلبه، فلا سبيل إلى دفع المظالم ورد الحقوق غير توحدكم والتفافكم حول راية جامعة تضع مشكلاتكم فوق كل اعتبار.

*أهلنا الكرام:*

هذا هو واقع حال المعلمين في هذه الولاية يعيشون تجاهلاً مخجلاً من حكومة الولاية ووزارة التربية ونقابة المعلمين .. ونحذر من مغبة هذا التجاهل، الذي سيهدد بلا شك مستقبل العام الدراسي الجديد ويعصف بكل التطلعات لنهضة تعليمية حقيقية في هذه الولاية وفي مقدمة ذلك استضافة الدورة المدرسية المقبلة التي لن يستقيم لها ظل ما دام عودها الذي يمثله المعلم منحني الظهر.

والله من وراء القصد وهو يهدي إلى سواء السبيل
معلمو ولاية جنوب دارفور

شاهد أيضاً

الاستاذ عبدالرحمن القاسم يفوز بالجائزة الدولية لحقوق الإنسان

تغمُرنا، نحن أعضاء هيئة محامى دارفور مشاعر صادقة من الفخر ونحن نرى مسارك المهني يتكلل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *